الاخوة في الله

منتدى لجمع الاخوة في الله من كل مكان على كلمة الله والدعوة الى الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الشمائل النبويه للترمذى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقيرة الى الله
عضو
avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: الشمائل النبويه للترمذى   السبت 16 أغسطس 2008, 8:48 pm

خَلْقُ رسول الله صلى الله عليه وسلم



--------------------------------------------------------------------------------


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في وصفه صلى الله عليه وسلم ، و منها ما رواه :



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، أَنَّهُ سَمِعَهُ ، يَقُولُ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، لَيْسَ بِالطَّوِيلِ الْبَائِنِ ، وَلاَ بِالْقَصِيرِ ، وَلاَ بِالأَبْيَضِ الأَمْهَقِ ، وَلاَ بِالآدَمِ ، وَلاَ بِالْجَعْدِ الْقَطَطِ ، وَلاَ بِالسَّبْطِ ، بَعَثَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى رَأْسِ أَرْبَعِينَ سَنَةً ، فَأَقَامَ بِمَكَّةَ عَشْرَ سِنِينَ ، وَبِالْمَدِينَةِ عَشْرَ سِنِينَ ، وَتَوَفَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى رَأْسِ سِتِّينَ سَنَةً ، وَلَيْسَ فِي رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعَرَةً بَيْضَاءَ ) .



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَبْعَةً ، لَيْسَ بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْقَصِيرِ ، حَسَنَ الْجِسْمِ ، وَكَانَ شَعَرُهُ لَيْسَ بِجَعْدٍ ، وَلا سَبْطٍ أَسْمَرَ اللَّوْنِ ، إِذَا مَشَى يَتَكَفَّأُ ) .



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عن ُ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، رَجُلا مَرْبُوعًا ، بَعِيدَ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ ، عَظِيمَ الْجُمَّةِ إِلَى شَحْمَةِ أُذُنَيْهِ الْيُسْرَى ، عَلَيْهِ حُلَّةٌ حَمْرَاءُ ، مَا رَأَيْتُ شَيْئًا قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهُ ) .



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ ، قَالَ : مَا رَأَيْتُ مِنْ ذِي لِمَّةٍ فِي حُلَّةٍ حَمْرَاءَ أَحْسَنَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، لَهُ شَعَرٌ يَضْرِبُ مَنْكِبَيْهِ ، بَعِيدُ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ ، لَمْ يَكُنْ بِالْقَصِيرِ ، وَلا بِالطَّوِيلِ ) .



--------------------------------------------------------------------------------


* ( ... عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، قَالَ : لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِالطَّوِيلِ ، وَلا بِالْقَصِيرِ ، شَثْنُ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ ، ضَخْمُ الرَّأْسِ ، ضَخْمُ الْكَرَادِيسِ ، طَوِيلُ الْمَسْرُبَةِ ، إِذَا مَشَى تَكَفَّأَ تَكَفُّؤًا ، كَأَنَّمَا يَنْحَطُّ مِنْ صَبَبٍ ، لَمْ أَرَ قَبْلَهُ ، وَلا بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، صلى الله عليه وسلم ) .

--------------------------------------------------------------------------------





* ( ... عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ اللهِ مَوْلَى غُفْرَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ مِنْ وَلَدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، قَالَ : كَانَ عَلِيٌّ إِذَا وَصَفَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِالطَّوِيلِ الْمُمَّغِطِ ، وَلا بِالْقَصِيرِ الْمُتَرَدِّدِ ، وَكَانَ رَبْعَةً مِنَ الْقَوْمِ ، لَمْ يَكُنْ بِالْجَعْدِ الْقَطَطِ ، وَلا بِالسَّبْطِ ، كَانَ جَعْدًا رَجِلا ، وَلَمْ يَكُنْ بِالْمُطَهَّمِ ، وَلا بِالْمُكَلْثَمِ ، وَكَانَ فِي وَجْهِهِ تَدْوِيرٌ ، أَبْيَضُ مُشَرَبٌ ، أَدْعَجُ الْعَيْنَيْنِ ، أَهْدَبُ الأَشْفَارِ ، جَلِيلُ الْمُشَاشِ وَالْكَتَدِ ، أَجْرَدُ ، ذُو مَسْرُبَةٍ ، شَثْنُ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ ، إِذَا مَشَى كَأَنَّمَا يَنْحَطُّ فِي صَبَبٍ ، وَإِذَا الْتَفَتَ الْتَفَتَ مَعًا ، بَيْنَ كَتِفَيْهِ خَاتَمُ النُّبُوَّةِ ، وَهُوَ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ ، أَجْوَدُ النَّاسِ صَدْرًا ، وَأَصْدَقُ النَّاسِ لَهْجَةً ، وَأَلْيَنُهُمْ عَرِيكَةً ، وَأَكْرَمُهُمْ عِشْرَةً ، مَنْ رَآهُ بَدِيهَةً هَابَهُ ، وَمَنْ خَالَطَهُ مَعْرِفَةً أَحَبَّهُ ، يَقُولُ نَاعِتُهُ : لَمْ أَرَ قَبْلَهُ ، وَلا بَعْدَهُ مِثْلَهُ صلى الله عليه وسلم ) .



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




قَالَ أَبُو عِيسَى : سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ مُحَمَّدَ بْنَ الْحُسَيْنِ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ الأَصْمَعِيَّ يَقُولُ فِي تَفْسِيرِ صِفَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




الْمُمَّغِطُ : الذَّاهِبُ طُولا وَقَالَ : سَمِعْتُ أَعْرَابِيًّا يَقُولُ فِي كَلامِهِ : ممَغَّطَ فِي نَشَّابَتِهِ ، أَيْ مَدَّهَا مَدًّا شَدِيدًا وَالْمُتَرَدِّدُ : الدَّاخِلُ بَعْضُهُ فِي بَعْضٍ قِصَرًا
وَأَمَّا الْقَطَطُ : فَالشَّدِيدُ الْجُعُودَةِ وَالترَّجُلُ الَّذِي فِي شَعَرِهِ حُجُونَةٌ : أَيْ تَثَنٍّ قَلِيلٌ
وَأَمَّا الْمُطَهَّمُ فَالْبَادِنُ ، الْكَثِيرُ اللَّحْمِ
وَالْمُكَلْثَمُ : الْمُدَوَّرُ الْوَجْهِ وَالْمُشَرَبُ الَّذِي فِي بَيَاضِهِ حُمْرَةٌ
وَالأَدْعَجُ : الشَّدِيدُ سَوَادِ الْعَيْنِ
وَالأَهْدَبُ : الطَّوِيلُ الأَشْفَارِ



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عن رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، مِنْ وَلَدِ أَبِي هَالَةَ زَوْجِ خَدِيجَةَ ، يُكَنَى أَبَا عَبْدِ اللهِ ، عَنِ ابْنٍ لأَبِي هَالَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، قَالَ : سَأَلْتُ خَالِي هِنْدَ بْنَ أَبِي هَالَةَ ، وَكَانَ وَصَّافًا ، عَنْ حِلْيَةِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَأَنَا أَشْتَهِي أَنْ يَصِفَ لِي مِنْهَا شَيْئًا أَتَعَلَّقُ بِهِ ، فَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَخْمًا مُفَخَّمًا ، يَتَلأْلأُ وَجْهُهُ ، تَلأْلُؤَ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ، أَطْوَلُ مِنَ الْمَرْبُوعِ ، وَأَقْصَرُ مِنَ الْمُشَذَّبِ ، عَظِيمُ الْهَامَةِ ، رَجِلُ الشَّعْرِ ، إِنِ انْفَرَقَتْ عَقِيقَتُهُ فَرَّقَهَا ، وَإِلا فَلا يُجَاوِزُ شَعَرُهُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ ، إِذَا هُوَ وَفَّرَهُ ، أَزْهَرُ اللَّوْنِ ، وَاسِعُ الْجَبِينِ ، أَزَجُّ الْحَوَاجِبِ ، سَوَابِغَ فِي غَيْرِ قَرَنٍ ، بَيْنَهُمَا عِرْقٌ ، يُدِرُّهُ الْغَضَبُ ، أَقْنَى الْعِرْنَيْنِ ، لَهُ نُورٌ يَعْلُوهُ ، يَحْسَبُهُ مَنْ لَمْ يَتَأَمَّلْهُ أَشَمَّ ، كَثُّ اللِّحْيَةِ ، سَهْلُ الْخدَّيْنِ ، ضَلِيعُ الْفَمِ ، مُفْلَجُ الأَسْنَانِ ، دَقِيقُ الْمَسْرُبَةِ ، كَأَنَّ عُنُقَهُ جِيدُ دُمْيَةٍ ، فِي صَفَاءِ الْفِضَّةِ ، مُعْتَدِلُ الْخَلْقِ ، بَادِنٌ مُتَمَاسِكٌ ، سَوَاءُ الْبَطْنِ وَالصَّدْرِ ، عَرِيضُ الصَّدْرِ ، بَعِيدُ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ ، ضَخْمُ الْكَرَادِيسِ ، أَنْوَرُ الْمُتَجَرَّدِ ، مَوْصُولُ مَا بَيْنَ اللَّبَّةِ وَالسُّرَّةِ بِشَعَرٍ يَجْرِي كَالْخَطِّ ، عَارِي الثَّدْيَيْنِ وَالْبَطْنِ مِمَّا سِوَى ذَلِكَ ، أَشْعَرُ الذِّرَاعَيْنِ ، وَالْمَنْكِبَيْنِ ، وَأَعَالِي الصَّدْرِ ، طَوِيلُ الزَّنْدَيْنِ ، رَحْبُ الرَّاحَةِ ، شَثْنُ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ ، سَائِلُ الأَطْرَافِ أَوْ قَالَ : شَائِلُ الأَطْرَافِ خَمْصَانُ الأَخْمَصَيْنِ ، مَسِيحُ الْقَدَمَيْنِ ، يَنْبُو عَنْهُمَا الْمَاءُ ، إِذَا زَالَ ، زَالَ قَلِعًا ، يَخْطُو تَكَفِّيًا ، وَيَمْشِي هَوْنًا ، ذَرِيعُ الْمِشْيَةِ ، إِذَا مَشَى كَأَنَّمَا يَنْحَطُّ مِنْ صَبَبٍ ، وَإِذَا الْتَفَتَ الْتَفَتَ جَمِيعًا ، خَافِضُ الطَّرْفِ ، نَظَرُهُ إِلَى الأَرْضِ ، أَطْوَلُ مِنْ نَظَرِهِ إِلَى السَّمَاءِ ، جُلُّ نَظَرِهِ الْمُلاحَظَةُ ، يَسُوقُ أَصْحَابَهُ ، وَيَبْدَأُ مَنْ لَقِيَ بِالسَّلامِ ) .



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... جَابِرَ بْنَ سَمُرَةَ ، يَقُولُ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ضَلِيعَ الْفَمِ ، أَشْكَلَ الْعَيْنِ ، مَنْهُوسَ الْعَقِبِ ) .



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فِي لَيْلَةٍ إِضْحِيَانٍ ، وَعَلَيْهِ حُلَّةٌ حَمْرَاءُ ، فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ إِلَيْهِ وَإِلَى الْقَمَرِ ، فَلَهُوَ عِنْدِي أَحْسَنُ مِنَ الْقَمَرِ
11ـ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ ، حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الرُّؤَاسِيُّ ، عَنْ زُهَيْرٍ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، قَالَ : سَأَلَ رَجُلٌ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ : أَكَانَ وَجْهُ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِثْلَ السَّيْفِ ؟ قَالَ : لا ، بَلْ مِثْلَ الْقَمَرِ )



--------------------------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَبْيَضَ كَأَنَّمَا صِيغَ مِنْ فِضَّةٍ ، رَجِلَ الشَّعْرِ ) .



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : عُرِضَ عَلَيَّ الأَنْبِيَاءُ ، فَإِذَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ ، ضَرْبٌ مِنَ الرِّجَالِ ، كَأَنَّهُ مِنْ رِجَالِ شَنُوءَةَ ، وَرَأَيْتُ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ ، فَإِذَا أَقْرَبُ مَنْ رَأَيْتُ بِهِ شَبَهًا عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ ، وَرَأَيْتُ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلامُ ، فَإِذَا أَقْرَبُ مَنْ رَأَيْتُ بِهِ شَبَهًا صَاحِبُكُمْ ، يَعْنِي نَفْسَهُ ، وَرَأَيْتُ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ ، فَإِذَا أَقْرَبُ مَنْ رَأَيْتُ بِهِ شَبَهًا دِحْيَةُ ) .



--------------------------------------------------------------------------------




* ( ... عَنْ سَعِيدٍ الْجُرَيْرِيِّ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا الطُّفَيْلِ ، يَقُولُ : رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَمَا بَقِيَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ أَحَدٌ رَآهُ غَيْرِي ، قُلْتُ : صِفْهُ لِي ، قَالَ : كَانَ أَبْيَضَ ، مَلِيحًا ، مُقَصَّدًا ) .



--------------------------------------------------------------------------------



* ( ... عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَفْلَجَ الثَّنِيَّتَيْنِ ، إِذَا تَكَلَّمَ رُئِيَ كَالنُّورِ يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ ثَنَايَاهُ ) .



المصدر

كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية ، للترمذي
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيرة الى الله
عضو
avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشمائل النبويه للترمذى   السبت 16 أغسطس 2008, 8:58 pm

خاتم نبوته صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في خاتم نبوته صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عَنِ الْجَعْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : سَمِعْتُ السَّائِبَ بْنَ يَزِيدَ ، يَقُولُ : ذَهَبَتْ بِي خَالَتِي إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّ ابْنَ أُخْتِي وَجِعٌ فَمَسَحَ رَأْسِي وَدَعَا لِي بِالْبَرَكَةِ ، وَتَوَضَّأَ ، فَشَرِبْتُ مِنْ وَضُوئِهِ ، وَقُمْتُ خَلْفَ ظَهْرِهِ ، فَنَظَرْتُ إِلَى الْخَاتَمِ بَيْنَ كَتِفَيْهِ ، فَإِذَا هُوَ مِثْلُ زِرِّ الْحَجَلَةِ ) .

* ( ... عَزْرَةُ بْنُ ثَابِتٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عِلْبَاءُ بْنُ أَحْمَرَ الْيَشْكُرِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو زَيْدٍ عَمْرُو بْنُ أَخْطَبَ الأَنْصَارِيُّ ، قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : يَا أَبَا زَيْدٍ ، ادْنُ مِنِّي فَامْسَحْ ظَهْرِي ، فَمَسَحْتُ ظَهْرَهُ ، فَوَقَعَتْ أَصَابِعِي عَلَى الْخَاتَمِ قُلْتُ : وَمَا الْخَاتَمُ ؟ قَالَ : شَعَرَاتٌ مُجْتَمِعَاتٌ ) .


* ( ... عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَرْجِسَ ، قَالَ : أَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ فِي نَاسٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَدُرْتُ هَكَذَا مِنْ خَلْفِهِ ، فَعَرَفَ الَّذِي أُرِيدُ ، فَأَلْقَى الرِّدَاءَ عَنْ ظَهْرِهِ ، فَرَأَيْتُ مَوْضِعَ الْخَاتَمِ عَلَى كَتِفَيْهِ ، مِثْلَ الْجُمْعِ حَوْلَهَا خِيلانٌ ، كَأَنَّهَا ثَآلِيلُ ، فَرَجَعْتُ حَتَّى اسْتَقْبَلْتُهُ ، فَقُلْتُ : غَفَرَ اللَّهُ لَكَ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَقَالَ : وَلَكَ فَقَالَ الْقَوْمُ : أَسْتَغْفَرَ لَكَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ؟ فَقَالَ : نَعَمْ ، وَلَكُمْ ، ثُمَّ تَلا هَذِهِ الآيَةَ ﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ﴾ .




تَرَجُّل رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في تَرَجُّلِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :




* ... عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : " كنت أرجل رأس رسول الله وأنا حائض " .



* ... عن أنس بن مالك قال : " كان رسول الله يكثر دهن رأسه ، وتسريح لحيته ، ويكثر القناع حتى كأن ثوبه ثوب زيات " .



* ... عن مسروق عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : " إن كان رسول الله ليحب التيمن في طهوره إذا تطهر ، وفي ترجله إذا ترجل ، وفي انتعاله إذا انتعل " .



شَيْبُ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في شَيْبِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :


* ... عن قتادة قال : قلت لأنس بن مالك : هل خضب رسول الله ؟ قال لم يبلغ ذلك إنما كان شيبا في صدغيه ولكن ابو بكر - رضي الله تعالى عنه - خضب بالحناء والكتم " .

* ... عن معمر عن ثابت عن أنس قال : " ما عددت في رأس رسول الله ولحيته إلا أربع عشرة شعرة بيضاء "

* ... عن سماك بن حرب قال سمعت جابر بن سمرة وقد سئل عن شيب رسول الله ؛ فقال : " كان إذا ادهن لم ير منه شيب ؛ فإذا لم يدهن رؤي منه شئ " .

* ... عن نافع عن عبد الله بن عمر قال : " إنما كان شيب رسول الله نحوا من عشرين شعرة بيضاء " .

* ... عن عكرمة عن ابن عباس قال ، قال أبو بكر يا رسول الله قد شبت قال شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون و إذا الشمس كورت "

* ... عن سماك بن حرب قال قيل لجابر بن سمرة : أكان في رأس رسول الله شيب ؟ قال : لم يكن في رأس رسول الله شيب إلا شعرات في مفرق رأسه إذا أدهن واراهن الدهن " .



المصدر

كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية ، للترمذي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيرة الى الله
عضو
avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشمائل النبويه للترمذى   السبت 16 أغسطس 2008, 9:00 pm


خضاب رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في خضابه صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ... عن إياد بن لقيط قال اخبرني ابو رمثة قال أتيت رسول الله مع ابن لي فقال : " ابنك هذا فقلت نعم أشهد به ، قال لا يجني عليك ولا تجني عليه ، قال ورأيت الشيب احمر .

* ... عن عثمان بن موهب قال : سئل أبو هريرة هل خضب رسول اللهَ ؟ قال : نعم . "

* ... عن إياد بن لقيط عن الجهدمة إمرأة بشير ابن الخصاصية قالت : أنا رأيت رسول اللهَ يخرج من بيته ينفض رأسه ، وقد اغتسل وبرأسه ردغ ، أو قال ردع من حناء . شك في هذا الشيخ .

* ... عن حميد عن أنس قال : " رأيت شعر رسول اللهَ مخضوبا " .




كُحْلُ رسول اللهَ صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في كُحْلِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ... عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبيَ قال : " اكتحلوا بالإثمد فإنه يجلو البصر وينبت الشعر " .

- وزعم أن النبيَ له مكحلة يكتحل منها كل ليلة ثلاثة في هذه وثلاثة في هذه .

* ... عن عكرمة عن ابن عباس قال : " كان النبي يكتحل قبل أن ينام بالإثمد ثلاثا في كل عين "

* ... عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول اللهَ صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالإثمد عند النوم فإنه يجلو البصر وينبت الشعر " .

لِبَاسُه صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في لِبَاسِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ... عن عبدالله بن بريدة عن أم سلمة قالت : " كان أحب الثياب إلى رسول الله َ القميص " .

* ... عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت : " كان كم قميص رسول اللهَ إلى الرسغ " .

* ... عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : " أتيت رسول اللهَ في رهط من مزينة لنبايعه وإن قميصه لمطلق ، أو قال زر قميصه مطلق ، قال : فأدخلت يدي في جيب قميصه فمسست الخاتم " .

* ... عن أنس بن مالك : " أن النبي َ خرج وهو متكىء على أسامة بن زيد عليه ثوب قطري قد توشح به فصلى بهم " .

* ... عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال : " كان رسول اللهَ إذا استجد ثوبا سماه باسمه عمامة ، أو قميصا ، أو رداء ، ثم يقول : " اللهم لك الحمد كما كسوتنيه أسألك خيره وخير ما صنع له وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له " .

* ... عن قتادة عن أنس بن مالك قال : " كان أحب الثياب إلى رسول الله يلبسه الحبرة " .

* ... عن البراء بن عازب قال : " ما رأيت أحدا من الناس أحسن في حلة حمراء من رسول اللهَ إن كانت جمته لتضرب قريبا من منكبيه " .

* ... عن عبيدالله بن إياد عن أبيه عن أبي رمثة قال : " رأيت النبيَ وعليه بردان أخضران " .

* ... عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال قال رسول اللهَ صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالبياض من الثياب ليلبسها أحياؤكم وكفنوا فيها موتاكم فإنها من خيار ثيابكم " .

* ... عن صفية بنت شيبة عن عائشة قالت : " خرج رسول اللهَ ذات غداة وعليه مرط من شعر أسود " .

* عن الشعبي عن عروة بن المغيرة بن شعبة عن أبيه : " أن النبيَ لبس جبة رومية ضيقة الكمين " .



عَيْشُ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في عَيْشِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن مالك بن دينار قال : " ما شبع رسول الله َ من خبز قط ولا لحم إلا على ضفف ) .

قال مالك : سألت رجلا من أهل البادية ما الضفف فقال أن يتناول مع الناس .

* ( ... عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، يَقُولُ : أَلَسْتُمْ فِي طَعَامٍ وَشَرَابٍ مَا شِئِتُمْ ؟ لَقَدْ رَأَيْتُ نَبِيَّكُمْ صلى الله عليه وسلم ، وَمَا يَجِدُ مِنَ الدَّقَلِ ، مَا يَمْلأُ بَطْنَهُ ) .

* ( ... عن عَائِشَةَ ، قَالَتْ : إِنْ كُنَّا آلَ مُحَمَّدٍ نَمكُثُ شَهْرًا مَا نَسْتَوْقِدُ بِنَارٍ ، إِنْ هُوَ إِلا التَّمْرُ وَالْمَاءُ )



--------------------------------------------------------------------------------

* ( ... عَنْ أَنَسٍ ، عَنْ أَبِي طَلْحَةَ ، قَالَ : شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، الْجُوعَ وَرَفَعْنَا عَنْ بُطُونِنَا عَنْ حَجَرٍ ، فَرَفَعَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، عَنْ بَطْنِهِ عَنْ حَجَرَيْنِ قَالَ أَبُو عِيسَى : هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ أَبِي طَلْحَةَ لا نَعْرِفُهُ إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَمَعْنَى قَوْلِهِ : وَرَفَعْنَا عَنْ بُطُونِنَا عَنْ حَجَرٍ حَجَرٍ ، كَانَ أَحَدُهُمْ يَشُدُّ فِي بَطْنِهِ الْحَجَرَ مِنَ الْجُهْدِ وَالضَّعْفِ الَّذِي بِهِ مِنَ الْجُوعِ ) .

--------------------------------------------------------------------------------

* ( ... عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فِي سَاعَةٍ لا يَخْرُجُ فِيهَا ، وَلا يَلْقَاهُ فِيهَا أَحَدٌ ، فَأَتَاهُ أَبُو بَكْرٍ ، فَقَالَ : مَا جَاءَ بِكَ يَا أَبَا بَكْرٍ ؟ ، قَالَ : خَرَجْتُ أَلْقَى رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنْظُرُ فِي وَجْهِهِ ، وَالتَّسْلِيمَ عَلَيْهِ ، فَلَمْ يَلْبَثْ أَنْ جَاءَ عُمَرُ ، فَقَالَ : مَا جَاءَ بِكَ يَا عُمَرُ ؟ ، قَالَ : الْجُوعُ يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ صلى الله عليه وسلم : وَأَنَا قَدْ وَجَدْتُ بَعْضَ ذَلِكَ ، فَانْطَلَقُوا إِلَى مَنْزِلِ أَبِي الْهَيْثَمِ بْنِ التَّيْهَانِ الأَنْصَارِيِّ ، وَكَانَ رَجُلا كَثِيرَ النَّخْلِ وَالشَّاءِ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ خَدَمٌ ، فَلَمْ يَجِدُوهُ ، فَقَالُوا لامْرَأَتِهِ : أَيْنَ صَاحِبُكِ ؟ فَقَالَتِ : انْطَلَقَ يَسْتَعْذِبُ لَنَا الْمَاءَ ، فَلَمْ يَلْبَثُوا أَنْ جَاءَ أَبُو الْهَيْثَمِ بِقِرْبَةٍ يَزْعَبُهَا ، فَوَضَعَهَا ثُمَّ جَاءَ يَلْتَزِمُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَيُفَدِّيهِ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ ، ثُمَّ انْطَلَقَ بِهِمْ إِلَى حَدِيقَتِهِ فَبَسَطَ لَهُمْ بِسَاطًا ، ثُمَّ انْطَلَقَ إِلَى نَخْلَةٍ فَجَاءَ بِقِنْوٍ فَوَضَعَهُ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : أَفَلا تَنَقَّيْتَ لَنَا مِنْ رُطَبِهِ ؟ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنِّي أَرَدْتُ أَنْ تَخْتَارُوا ، أَوْ تَخَيَّرُوا مِنْ رُطَبِهِ وَبُسْرِهِ ، فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا مِنْ ذَلِكَ الْمَاءِ فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : هَذَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مِنِ النَّعِيمِ الَّذِي تُسْأَلُونَ عَنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ظِلٌّ بَارِدٌ ، وَرُطَبٌ طَيِّبٌ ، وَمَاءٌ بَارِدٌ فَانْطَلَقَ أَبُو الْهَيْثَمِ لِيَصْنَعَ لَهُمْ طَعَامًا فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : لا تَذْبَحَنَّ ذَاتَ دَرٍّ ، فَذَبَحَ لَهُمْ عَنَاقًا أَوْ جَدْيًا ، فَأَتَاهُمْ بِهَا فَأَكَلُوا ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : هَلْ لَكَ خَادِمٌ ؟ ، قَالَ : لا ، قَالَ : فَإِذَا أَتَانَا ، سَبْيٌ ، فَأْتِنَا فَأُتِيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِرَأْسَيْنِ لَيْسَ مَعَهُمَا ثَالِثٌ ، فَأَتَاهُ أَبُو الْهَيْثَمِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : اخْتَرْ مِنْهُمَا فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، اخْتَرْ لِي فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الْمُسْتَشَارَ مُؤْتَمَنٌ ، خُذْ هَذَا ، فَإِنِّي رَأَيْتُهُ يُصَلِّي ، وَاسْتَوْصِ بِهِ مَعْرُوفًا فَانْطَلَقَ أَبُو الْهَيْثَمِ إِلَى امْرَأَتِهِ ، فَأَخْبَرَهَا بِقَوْلِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتِ امْرَأَتُهُ : مَا أَنْتَ بِبَالِغٍ حَقَّ مَا ، قَالَ فِيهِ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلا بِأَنْ تَعْتِقَهُ ، قَالَ : فَهُوَ عَتِيقٌ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْ نَبِيًّا وَلا خَلِيفَةً إِلا وَلَهُ بِطَانَتَانِ : بِطَانَةٌ تَأْمُرُهُ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَاهُ عَنِ الْمُنْكَرِ ، وَبِطَانَةٌ لا تَأْلُوهُ خَبَالا ، وَمَنْ يُوقَ بِطَانَةَ السُّوءِ فَقَدْ وُقِيَ ) .

--------------------------------------------------------------------------------

* ( ... عن قيس بن حازم ، قال : سمعت سعد بن أبي وقاص يقول : إني لأَوْل رَجل أَهْرَقَ دَمًا فِي سَبِيلِ اللهِ , وَإِنْي لأَوْل رَجلٍ رَمَى بِسَهْمٍ فِى سَبِيلِ اللهِ َلقَدْ رَأَيْتُنِي أغزوا فِي الْعِصَابَةَ مِنْ أَصْحَابِ مُحَمْدٍ صلى الله عليه وسلم مَا نَأكُلْ إلاَّ وَرَقَ الشَجَرِ وَالْحُبْلَةَ حَتَّى تَقَرَحَتْ أَشْدَاقُنَا وَإِنْ أَحَدُنَا لَيَضَعُ كَمَا تَضَعُ الشَّاةُ وَالبَعِير وَأَصْبَحَتْ بَنُو أَسَدٍ يَعَزِّرُونَنِى فِي الدِّينِ , لَقَدْ خِبْتُ إذَنْ وَخَسِرْت وَضَلَ عَمَلِي . ) .

--------------------------------------------------------------------------------

* ( ... عن محمد بن عمرو بن عيسى أبو نعامة العدوي , قال : سمعت خَالِدِ بْنِ عُمَيْرٍ , وشويسًا , أبا الرقاد قالا : بعث عمر بن الخطاب عُتْبَةُ بْنُ غَزْوَانَ وقَالَ انطلق أنت ومن معك , حتى إذا كنتم في أقصى أرض العرب , وأدنى بلاد أرض العجم , فأقبلوا حتى إذا كانوا بالمربد وجدوا هذا المكان , فقالوا : ما هذه ؟ هذه البصرة . فساروا حتى إذا بلغوا حيال الجسر الصغير , فقالوا : هاهنا أمرتم , فنزلوا فذكروا الحديث بطوله .

--------------------------------------------------------------------------------

قال : فقال عتبة بن غزوان : لَقَدْ رَأَيْتُنِي وَإِنِّي لسَابِعَ سَبْعَةٍ مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مَا لَنَا طَعَامٌ إِلاَّ وَرَقُ الشَّجَرِ حَتَّى تَقَرِحَتْ أَشْدَاقُنَا فالْتَقَطْتُ بُرْدَةً فََقسمتهَا بَيْنِي وَبَيْنَ سَعْدٍ بن أبي وقاص فَمَا مِنَّا من أُولَئِكَ السَبْعَة أَحَد إِلاَّ وَهُوَ أَمِيرَ مِصْرٍ مِنَ الأَمْصَارِ وَسَتَجُرُبونَ الأُمَرَاءَ بَعْدَنَا ) .

--------------------------------------------------------------------------------

* ( ... عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَقَدْ أُخِفْتُ فِي اللهِ وَمَا يَخَافُ أَحَدٌ ، وَلَقَدْ أُوذِيتُ فِي اللهِ وَمَا يُؤْذَى أَحَدٌ ، وَلَقَدْ أَتَتْ عَلَيَّ ثَلاثُونَ مِنْ بَيْنِ لَيْلَةٍ وَيَوْمٍ ، وَمَا لِي وَلِبِلالٍ طَعَامٌ يَأْكُلُهُ ذُو كَبِدٍ ، إِلا شَيْءٌ يُوَارَيِهِ إِبِطُ بِلالٍ ) .

--------------------------------------------------------------------------------


* ( ... عَنْ نَوْفَلِ بْنِ إِيَاسٍ الْهُذَلِيِّ ، قَال : كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ لَنَا جَلِيسًا ، وَكَانَ نِعْمَ الْجَلِيسُ ، وَإِنَّهُ انْقَلَبَ بِنَا ذَاتَ يَوْمٍ ، حَتَّى إِذَا دَخَلْنَا بَيْتَهُ وَدَخَلَ فَاغْتَسَلَ ، ثُمَّ خَرَجَ وَأُتَيْنَا بِصَحْفَةٍ فِيهَا خُبْزٌ وَلَحْمٌ ، فَلَمَّا وُضِعَتْ بَكَى عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، فَقُلْتُ لَهُ : يَا أَبَا مُحَمَّدٍ ، مَا يُبْكِيكَ ؟ فَقَالَ : هَلكَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلَمْ يَشْبَعْ هُوَ وَأَهْلُ بَيْتِهِ مِنْ خُبْزِ الشَّعِيرِ فَلا أَرَانَا أُخِّرْنَا لِمَا هُوَ خَيْرٌ لَنَا ) .


المصدر

كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية ، للترمذي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيرة الى الله
عضو
avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشمائل النبويه للترمذى   السبت 16 أغسطس 2008, 9:11 pm

خُفُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في خفه صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ... عن ابن بريدة عن أبيه
أن النجاشي أهدى للنبيَ خفين أسودين ساذجين فلبسهما ثم توضأ ومسح عليهما " .

* ... عن الشعبي قال قال المغيرة بن شعبة : " أهدى دحية للنبي خفين فلبسهما "




نَعْلُ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في نعلِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* " ... عن ابن عباس قال : كان لنعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبالان مثني شراكهما "

* " ... عن عبيد بن جريج أنه قال لابن عمر : رأيتك تلبس النعال السبتية ، قال : إني رأيت رسول الله يلبس النعال التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها ؛ فأنا أحب أن ألبسها "

* " ... عن أبي هريرة أن رسول الله قال : لا يمشين أحدكم في نعل واحدة لينعلهما جميعا أو ليحفهما جميعا " .

* " ... عن أبي هريرة : أن النبي قال إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا نزع فليبدأ بالشمال فلتكن اليمنى أولهما وآخرهما تنزع "

* " ... عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان رسول الله يحب التيمن ما استطاع في ترجله وتنعله وطهوره " .



خاتَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في خاتَمِهِ صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن أنس بن مالك قال : " كان خاتم النبي صلى الله عليه وسلم من ورِقٍ وكان فصه حبشيا" ) .

* ( ... عن نافع عن ابن عمر : أن النبي صلى الله عليه وسلماتخذ خاتما من فضة فكان يختم به ولا يلبسه . ) .

* ( ... عن أنس بن مالك قال : " لما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكتب إلى العجم قيل له إن العجم لا يقبلون إلا كتابا عليه خاتم فاصطنع خاتما فكأني أنظر إلى بياضه في كفه ) .

* ( ... عن أنس بن مالك : أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى كسرى وقيصر والنجاشي فقيل له إنهم لا يقبلون كتابا إلا بخاتم فصاغ رسول الله خاتما حلقته فضة ونقش فيه محمد رسول الله )

* ( ... عن أنس بن مالك قال : كان نقش خاتم النبي صلى الله عليه وسلم : محمد سطر ، ورسول سطر ، والله سطر "

* ( ... عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء نزع خاتمه ).

* ( ... عن نافع عن ابن عمر قال : اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتما من ورِقٍ فكان في يده ، ثم كان في يد أبي بكر ويد عمر ، ثم كان في يد عثمان - رضي الله عنهم - حتى وقع في بئر أريس . ، نقشه محمد رسول الله ) .

* ( ... عن نافع عن ابن عمر : أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتما من فضة وجعل فصه مما يلي كفه ونقش فيه محمد رسول الله ونهى أن ينقش أحد عليه وهو الذي سقط من معيقيب في بئر أريس ) .

* ( ... عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبس خاتمه في يمينه ).

* ( ... عن نافع عن ابن عمر قال : اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتما من ذهب ؛ فكان يلبسه في يمينه ؛ فاتخذ الناس خواتيم من ذهب ؛ فطرحه رسول الله وقال لا ألبسه أبدا ؛ فطرح الناس خواتيمهم ) .



صفة سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في صفة سيفه صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن أنس قال : كانت قبيعة سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم من فضة ) .



المصدر

كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية ، للترمذي .









صفة دِرع رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في صفة درعه صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن الزبير بن العوام قال : كان على النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد درعان ؛ فنهض إلى الصخرة فلم يستطع ؛ فأقعد طلحة تحته ؛ فصعد النبي صلى الله عليه وسلم حتى استوى على الصخرة قال ؛ فسمعت النبي يقول : أوجب طلحة " ) .


المصدر

كتاب الشمائل المحمدية والخصائل المصطفوية ، للترمذي .














صفة مِغْفَرِ رسول الله صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في صفة مغفره صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن أنس بن مالك أن النبي دخل مكة وعليه مغفر ؛ فقيل له هذا ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال اقتلوه ) .




عِمامَتُهُ صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في عمامته صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن جابر قال : دخل النبي مكة يوم الفتح وعليه عمامة سوداء )

* ( ... عن نافع عن ابن عمر قال : كان النبي إذا اعتم سدل عمامته بين كتفيه )

قال نافع : وكان ابن عمر يفعل ذلك . ، قال عبيدالله : ورأيت القاسم بن محمد وسالما يفعلان ذلك .



صفة إزاره صلى الله عليه وسلم





أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في صفة إزاره صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن أبي بردة عن أبيه قال : أخرجت إلينا عائشة رضي الله عنها كساء ملبدا وإزارا غليظا فقالت قبض روح رسول الله في هذين ) .

* ( ... عن الأشعث بن سليم قال سمعت عمتي تحدث عن عمها قال : بينا أنا أمشي بالمدينة إذا إنسان خلفي يقول ارفع إزارك فإنه أتقى وأبقى فالتفت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فقلت : يا رسول الله إنما هي بردة ملحاء ، قال : أما لك في أسوة ؛ فنظرت فإذا إزاره إلى نصف ساقيه ) .

* ( ... عن حذيفة بن اليمان قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضلة ساقي أو ساقه ؛ فقال : هذا موضع الإزار فإن أبيت فأسفل فإن أبيت فلا حق للإزار في الكعبين ) .



مشيته صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في مشيته صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن أبي هريرة قال : ما رأيت شيئا أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن الشمس تجري في وجهه ، وما رأيت أحدا أسرع في مشيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما الأرض تطوي له ، إنا لنجهد أنفسنا وإنه لغير مكترث ) .

* ( ... عن نافع بن جبير بن مطعم عن علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مشى تكفأ تكفؤا كأنما ينحط من صبب ) .









تَقَنُّعه صلى الله عليه وسلم





روى الترمذي في شمائله :

* ( عن يزيد بن أبان عن أنس بن مالك قال كان رسول الله يكثر القناع كأن ثوبه ثوب زيات ) .


















جلسته صلى الله عليه وسلم


أورد الترمذي في الشمائل جملة من الأحاديث في جلسته صلى الله عليه وسلم ، منها ما رواه :

* ( ... عن قيلة بنت مخرمة أنها رأت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد وهو قاعد القرفصاء ، قالت : فلما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم المتخشع في الجلسة أرعدت من الفرق ) .

* ( ... عن عباد بن تميم عن عمه : أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم مستلقيا في المسجد واضعا إحدى رجليه على الأخرى ) .

* ( ... عن ربيح بن عبدالرحمن بن أبي سعيد عن أبيه عن جده أبي سعيد الخدري قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس في المسجد احتبى بيديه ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشمائل النبويه للترمذى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاخوة في الله :: الاسلام :: المنتدی الاسلامی-
انتقل الى: