الاخوة في الله

منتدى لجمع الاخوة في الله من كل مكان على كلمة الله والدعوة الى الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام صفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 170
نقاط : 57
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها   الخميس 13 مارس 2008, 9:36 pm

- أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها

لما توفيت السيدة خديجة رضى الله عنها تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد موتها سودة بنت زمعة القرشية وهي التي وهبت يومها لعائشة .


سودة بنت زمعـة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر بن لؤي القرشيـة ، أم المؤمنيـن ، تزوّجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد خديجة وقبل عائشة. أسلمت بمكة وهاجرت هي وزوجها الى الحبشة في الهجرة الثانية ومات زوجها هناك .


قصة الزواج

بعد وفاة السيـدة خديجـة بثـلاث سنيـن قالت خولة بنت حكيم للرسول - صلى الله عليه وسلم - وهو بمكة : ( ألا تتزوج ؟) فقال : ( ومن؟) فقالت : ( إن شئـت بكراً وإن شئـت ثيباً !؟) قال : (من البكر؟) قالت : ( ابنة أحـبِّ خلق الله إليك ، عائشة بنت أبي بكر ؟) قال : ( ومن الثيب؟) قالت : ( سودة بنت زمعة بن قيس ، قد آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه ) قال : ( فاذهبي فاذكريهما عليّ ).

فجاءت فدخلت بيت أبي بكر ، ثم خرجت فدخلت على سودة فقالت : ( أي سودة ! ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة؟!) قالت : (وما ذاك؟) قالت : (أرسلني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخطبك عليه؟!) فقالت : (وددتُ، ادخلي على أبي فاذكري له ذلك)، وكان والدها شيخ كبير ، فدخلت عليه فحيته بتحية أهـل الجاهلية ثم قالت : (إن محمـد بن عبد الله بن عبـد المطلـب أرسلني أخطـب عليه سودة ؟) قال : (كفء كريم، فماذا تقول صاحبته؟) قالت : (تحب ذلك) قال : (ادعيها إليّ) فدُعيَت له فقال : (أيْ سودة، زعمت هذه أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب أرسل يخطبك، وهو كفء كريم ، أفتحبين أن أزوِّجْكِهِ؟) قالت : (نعم) فقال : (فادعيه لي) فدعته وجاء فزوّجه .


سودة والنبي

كانت السيدة سودة مصبِـية ، فقد كان لها خمس صبية أو ست من بعلها مات (السكران بن عمرو) فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (ما يمنعُك مني؟) قالت : (والله يا نبي الله ما يمنعني منك أن لا تكون أحبَّ البرية إلي ، لكني أكرمك ، أن يمنعوا هؤلاء الصبية عند رأسك بُكرة وعشية ) فقال - صلى الله عليه وسلم - : (فهل منعك مني غير ذلك؟) قالت : (لا والله) قال لها الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (يرحمك الله، إن خيرَ نساءٍ ركبنَ أعجاز الإبل، صالحُ نساءِ قريشِ أحناه على ولده في صغره، وأرعاه على بعل بذات يده).



سودة الزوجة

أرضى الزواج السيدة سودة - رضي الله عنها- ، وأخذت مكانها الرفيع في بيت الرسول - صلى الله عليه وسلم - وحرصت على خدمة بناته الكريمات، سعيدة يملأ نفسها الرضا والسرور وكان يسعدها أن ترى الرسول - صلى الله عليه وسلم - يبتسم من مشيتها المتمايلة من ثِقَل جسمها ، الى جانب ملاحة نفسها وخفّة ظلها.



الضرائر

بعد الهجرة الى المدينة جاءت عائشة بنت أبي بكر زوجة للرسول - صلى الله عليه وسلم- ، فأفسحت السيدة سودة المجال للعروس الشابة وحرصت على إرضائها والسهر على راحتها، ثم خصّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكل زوجة بيت خاصٍ بها ، وأتت زوجات جديدات الى بيت الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولكن لم تتردد السيدة سودة في إيثار السيدة عائشة بإخلاصها ومودتها .


التسريح

عندما بدأت السيدة سودة تشعر بالشيخوخة تدب في جسدها الكليل ، وأنها تأخذ ما لا حق لها فيه في ليلة تنتزعها من بين زوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأنها غير قادرة على القيام بواجب الزوجية، سرّحها الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولكنها لم تقبل بأن تعيش بعيدا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجمعت ثيابها وجلست في طريقه الذي يخرج منه للصلاة ، فلما دنا بكت وقالت : ( يا رسول الله، هل غمصتَ عليَّ في الإسلام؟) فقال : (اللهم لا) قالت : ( فإني أسألك لما راجعتني ) فراجعها ، وعندما حققت مطلبها قالت : ( يا رسول الله ، يومي لعائشة في رضاك ، لأنظر الى وجهك ، فوالله ما بي ما تريد النساء ، ولكني أحب أن يبعثني الله في نسائك يوم القيامة) وهكذا حافظت على صحبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا والآخرة.



وفاتها

توفيـت - رضي الله عنها- في آخر زمان عمـر بن الخطـاب، وبقيت السيدة عائشـة تذكرها وتؤثرها بجميل الوفاء والثناء الحسن في حياتها وبعد مماتها - رضي الله عنهما-.

==============

منقول من عدة مصادر

==============

و السلام عليكم و رحمة الله

_________________
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر


لا تنـسـى ذكر اللـه تـعالى
((ســـبحـان اللـــــه وبحـمدة سـبحان اللــه العظيم ))


قال ابن حجر : فينبغي للمرء أن لا يزهد في قليل من الخير أن يأتيه و لا في قليل من الشر أن يجتنبه
فإنه لا يعلم الحسنة التي يرحمه الله بها ولا السيئة التي يسخط عليه بها فتح الباري 329/11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاخوة في الله :: الاسلام :: المنتدی الاسلامی-
انتقل الى: